الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

الحيآة الحقيقية

: قال ابن كثير رحمه الله إذا التبست عليك الطرق ، واشتبهت عليك الأموروصرت في حيرة من أمرك ، وضاق بها صدرك ، فارجع إلى القرآن الذي لا حيرة فيهوقف على دلائله من الترغيب والترهيب والوعيدوإلى ماندب الله إليها المؤمنين من الطاعة وترك المعصية فإنك تخرج من حيرتك ، وترجع عن جهالتك ، وتأنس بعد وحشتك ، وتقوى بعد ضعفك

قال ابن كثير رحمه الله :

إذا التبست عليك الطرق ، واشتبهت عليك الأمور

وصرت في حيرة من أمرك ، وضاق بها صدرك ، فارجع إلى القرآن الذي لا حيرة فيه

وقف على دلائله من الترغيب والترهيب والوعيد

وإلى ماندب الله إليها المؤمنين من الطاعة وترك المعصية 

فإنك تخرج من حيرتك ، وترجع عن جهالتك ، وتأنس بعد وحشتك ، وتقوى بعد ضعفك



2 التعليقات:

ملكة بدينها يقول...

اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا

سُقيَـــــــــا,، يقول...

اللهم اهدنا بالقرآن واجعله لنا ضياءا ونورًا
إختيارٌ موفق
جزيت خيرًا

إرسال تعليق