السبت، 5 مارس، 2011

المَبْدَأ الخَبِيْث



فِي دَائِرَة الحَيَاة الوَاقِعِيَّة أَهْدَافٌ فَرْدِيَّة أَو مُشْتَرَكَة , لِكُل هَدَف مِنْهَا غَايَتُه
الخَاصَّة بِنَا أو المُتَعَلِـّـقَة بِغَيْرِنَا , سَوَاء كَان الغَيْر فَرْدًا أَو جَمَاعَةً أَو دَوْلة
 فَيَتَجَاوَز البَعْض الخَط الأَحْمَر لِلالتِزَام , لِلحُصُوْل عَلَى غَايَتِه الشَّرِيْفَة بِالوَسِيْلة الخَسِيسَة
  وَلِهَذَا لا مَكَان فِي مُفَاهَيْم الأَخْلاق الإِسْلامِيَّة لِلمُبْدَأ الخَبِيْث " الغَايَة تُبَرِّر الوَسِيْلَة " .

        Άbrαr Ħashem

5 التعليقات:

رياحين يقول...

نفع الله بكِ

وجزاك خيراً عزيزتي Άbrαr

أهداب السحر يقول...

وما أخبثها من وسيلة حين
نستغلها سُلما نرتفع به على أعتاب الباطل
فما هو إلا ضعف إيمان وصعف نفس
حُروف مُزهرة نثرتيها هنا
امتنان كثيف يتدلى بين كفيكِ يا نقية

Άbrαr Ħashem يقول...

رياحين .. شكرا لتشريفي بقبول عرضك لما أحضرت
فجزاكِ الله خيرا ..

Άbrαr Ħashem يقول...

أهداب السحر .. شكرا لكلماتك الندية ~
إنه بالفعل مبدأ خبيث بل رخيص
كيف لا وهو مبدأ إنحدر إلينا من ديار الكفر ..
سعدت بتعليقك .. أسعدك الباري .

غير معرف يقول...

رياحين

رائعه مدونتك رائعه بكل ماتحمل

:)

مزون

إرسال تعليق