الاثنين، 29 نوفمبر، 2010

أرجوكَ أحِبَّنِيْ






كيفَ أفرضُ نفسي على إنسانٌ يلفظني ؟
يمكن أن (يتسوّل) المرءُ أيّ شيء لكنه لا يستطيع أن يتحوّل إلى (شحّاذ) حُبّ !
حينما يُصبِحُ الحبّ تسوّلاً, يكونُ أيّ شيءٍ إلاّ (الحُبّ) ؛
العواطف لا (تُسْتَجْدَى) إذا كان السّؤالُ ذٌلّاً ؛ فأذلُّ الذُّلّ أن تتسوّلَ الحُبّ !
أذلُّ الذُّلّ أن تقولَ لإنسان : أرجوكَ أحِبَّنِيْ !
مفجعٌ أن تتوهّمَ الحُبّ عندَ إنسانٍ آخر, وتظلُّ تنتظرُ, وتنتظر! وتنتظر!
لا تجني إلاّ وهماً, وعذاباً, وإنتظاراً !

                                                                    محمد الحضيف.
 
 
 

0 التعليقات:

إرسال تعليق