اجتمع الصحابة في مجلس ... لم يكن معهم الرسول عليه الصلاة والسلام ...
فجلس خالد بن الوليد .. وجلس ابن عوف .. وجلس بلال وجلس أبو ذر ...
وكان أبو ذر فيه حدة وحرارة .....
فتكلم الناس في موضوع ما ..
فتكلم أبو ذر بكلمة اقتراح: أنا أقترح في الجيش أن يفعل به كذا وكذا
قال بلال: لا .. هذا الاقتراح خطأ
فقال أبو ذر: حتى أنت يا ابن السوداء تخطئني

فقام بلال
مدهوشاً
غضباناً
أسفاً

وقال: والله لأرفعنك لرسول الله عليه السلام ... وأندفع ماضياً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
وصل بلال للرسول عليه الصلاة والسلام ..
وقال: يارسول الله ... أما سمعت أبا ذر ماذا يقول في ؟
قال عليه الصلاة والسلام: ماذا يقول فيك ؟؟
قال بلال: يقول كذا وكذا ...
فـ تغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم .. وأتى أبو ذر وقد سمع الخبر .
فـ اندفع مسرعاً إلى المسجد ...
فقال: يا رسول الله ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
قال عليه الصلاة والسلام: يا أبا ذر أعيرته بأمه ...
إنك امرؤ فيك جاهلية..!!
فبكى أبو ذر .. وأتى الرسول عليه السلام وجلس ..
وقال يارسول الله استغفر لي .. سل الله لي المغفرة ..
ثم خرج باكياً من المسجد ...
وأقبل بلال ماشياً .. فطرح أبو ذر رأسه في طريق بلال ووضع خده على التراب
وقال: والله يا بلال لا ارفع خدي عن التراب حتى تطأه برجلك
.. أنت الكريم وأنا المهان ....!!
فأخذ بلال يبكي .. وأقترب وقبّل ذلك الخد ثم قاما وتعانقا وتباكيا.


3 التعليقات:

sunrise يقول...

عـــآدات الجــآهلية ..!!

يالله قصة جداً راائعة
اللهم اغفر لنــا وتب علينــآ ..



جزاك الله خير ..~

ريحانة طيبة يقول...

اللهم آمين

شكراً لتعقيبك :)

لأجلك ربي ♥ يقول...

جميلة جدآ , أخلاق رفيعة بصدق

جزيتي الجنة أختي

إرسال تعليق